تخريب آثار بزرگان در مكه

4. تخريب آثار بزرگان در مكه:
وهّابيون در سال 1218 پس از مسلط شدن بر مكّه تمام آثار بزرگان دين را تخريب نمودند. در «مُعَلّي» قبّه زادگاه پيامبر گرامي صلي الله عليه و آله وسلم را و همچنين قبّه زادگاه علي بن ابي طالب عليه السلام و حضرت خديجه و حتي ابوبكر را ويران و باخاك يكسان كردند.
آثار باستاني كه در اطراف خانه خدا و بر روي زمزم را تخريب كرده و در تمام مناطقي كه مسلط مي شدند آثار صالحين را نابود مي كردند و هنگام تخريب طبل مي زدند و به رقص و آواز خواني مي پرداختند(1). رفاعي يكي از علماي بزرگ اهل سنّت كويت خطاب به علماي وهابي مي نويسد:
رضيتم ولم تعارضوا هدم بيت السيّدة خديجة الكبري أمّ المؤمنين والحبيبة الأولي لرسول ربّ العالمين صلي اللّه عليه وآله، المكان الذي هو مهبط الوحي الأوّل عليه من ربّ العزّة والجلال، وسكتم علي هذا الهدم راضين أن يكون المكان بعد هدمه دورات مياه وبيوت خلاء وميضات، فأين الخوف من اللّه؟ وأين الحياء من رسوله الكريم عليه الصلاة والسلام(2)؛ شما به تخريب خانه ام المؤمنين خديجه كبري اوّلين حبيبه پيامبر صلي الله عليه و آله رضايت داديد و هيچ عكس العمل نشان نداديد با اين كه آن مكان محل نزول وحي قرآن بود. و در برابر اين جنايت سكوت انتخاب كرديد و رضايت داديد كه آن مكان مقدس به توالت و دستشويي مبدل شود. پس چرا از خدا نمي ترسيد؟ و از پيامبر كريم حيا نمي كنيد؟
رفاعي در ادامه مي نويسد:
زادگاه رسول اكرم صلي الله عليه و آله وسلم را ويران و به محل خريد وفروش حيوانات تبديل شد كه با تلاش افراد صالح و خيّر، از چنگال وهّابي ها در آمد و به كتابخانه مبدّل گرديد ... شما وهّابيان در اين سال هاي اخير تصميم گرفتيد نيّات شوم خود را از طريق تهديد و انتقام پياده كنيد، تمام تلاش خود را جهت نابودي محل ولادت رسول گرامي صلي الله عليه و آله وسلم به كار بستيد، حتّي از شخصيّت ها و علماء بزرگ سعودي مجوّز ويران كردن آن مكان مقدس را گرفتيد، ولي ملك فهد، عواقب شوم آن را ملاحظه كرد و شما را از اين كار ننگين باز داشت.
اين چه كار بي ادبانه اي است كه از شما سر مي زند؟!
اين چه بي وفايي است كه در حق رسول گرامي صلي الله عليه و آله وسلم ! روا مي داريد در حالي كه خداوند به وسيله آن حضرت، ما و شما و اجداد ما را از تاريكي هاي شرك به سوي نور اسلام هدايت فرمود؟!
بدانيد كه به هنگام مشاهده رسول گرامي صلي الله عليه و آله وسلم در كنار حوض، جز بي حيايي نصيب شما نخواهد شد. و به يقين بدانيد كه نتيجه شقاوت خود را در نابودي آثار پاك آن نبي مكرم صلي الله عليه و آله وسلم كه موجب رنجش گرديده است، مشاهده خواهيد كرد(3). رفاعي در جاي ديگر مي نويسد:
آثار قبور صحابه و امّهات المؤمنين و آل البيت را نابود كرده و قبر آمنه بنت وهب مادر گرامي رسول اكرم صلي الله عليه و آله وسلم را با بنزين به آتش كشيديد واثري از آن ها باقي نگذاشتيد(4).
پاورقي ها: --------------------------------------------------------------------------
(1) كشف الارتياب، ص 27، به نقل از تاريخ «الجبرتي».
(2) نصيحة لإخواننا علماء نجد» ص 59. تأليف: يوسف بن السيّد هاشم الرفاعي، با مقدمه دكتر محمّد سعيد رمضان البوطي.
(3) حاولتم ولا زلتم تحاولون وجعلتم دأبكم هدم البقعة الباقية من آثار رسول اللّه صلي اللّه تعالي عليه وآله وسلم ألا وهي (البقعة الشريفة التي ولد فيها)، التي هُدمت، ثمّ جُعلت سوقا للبهائم، ثمّ حولها بالحيلة الصالحون إلي مكتبة هي (مكتبة مكّة المكرّمة).
فصرتم يرمون المكان بعيون الشرّ والتهديد والانتقام، وتتربّصون به الدوائر وطالبتم صراحة بهدمه واستعديتم السلطة وحرضّتموها علي ذلك بعد اتّخاذ قرار بذلك من هيئة كبار علمائكم قبل سنوات قليلة (وعندي شريط صريح بذلك) غير أنّ خادم الحرمين الشريفين الملك فهد العاقل الحكيم العارف بالعواقب تجاهل طلبكم وجمّده.
فيا سوء الأدب وقلّة الوفاء لهذا النبيّ الكريم الذي أخرجنا اللّه به وإيّاكم والأجداد من الظلمات إلي النور! ويا قلّة الحياء منه يوم الورود علي حوضه الشريف! ويا بؤس وشقاء فرقة تكره نبيّها سواء بالقول أو بالعمل وتحقّره وتسعي لمحو آثاره!. نصيحة لإخواننا علماء نجد، ص 60.
(4) هدمتم معالم قبور الصحابة وأمّهات المؤمنين وآل البيت الكرام رضي اللّه عنهم وتركتموها قاعا صفصفا وشواهدا حجارة مبعثرة لا يُعلم ولا يُعرف قبر هذا من هذا؛ بل سُكب علي بعضها البنزين فلا حول و لاقوّة إلاّ باللّه. ثمّ ذكر في الهامش: قبر السيدّة آمنة بنت وهب أم الحبيب المصطفي نبيّ هذه الأمّة [ صلي الله عليه و آله وسلم ]. نصيحة لإخواننا علماء نجد: 38.